ابلاغ عن رابط

انتظار

0:00
0:00

هلْ راكبٌ، ذاهبٌ عنهمْ، يحيّيني،
إذْ لا كتابَ يوافيني، فيُحييني؟
مَا سَرّحَ الدَّمْعَ مِن عَيني، وأطلَقَه،
إلاّ اعتيادُ أسى ً، في القلبِ، مسجونِ
صبراً ‍! لعلّ الذي بالبُعْدِ أمرضَني،
بالقُرْبِ يَوْماً يُداوِيني، فيَشفيني!
واللهِ ما فارقُوني باختيارِهِمِ؛
وَإنْمَا الدّهْرُ، بالمَكْرُوهِ، يَرْمِيني
أفْدِي الحَبيبَ الذي لوْ كَانَ مُقْتَدِراً
لكانَ بالنَّفْسِ وَالأهْلِينَ، يَفْدِيني
يا رَبِّ قَرّبْ، على خَيرٍ، تَلاقِينَا،
بالطّالِعِ السّعدِ وَالطّيرِ المَيامِينِ

باقي اغاني البوم اغانى فردية رامي محمد

تعليقات الفيسبوك